قصة ابيار علي

وعلاقة ذلك بمنطقة دارفور في السودان

)خطبة جمعة رائعة للدكتور صفوت حجازى(

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله. وبعد،،


قليل منا من قرا تاريخنا ووعى هذا التاريخ ونحن للاسف الشديد امة لا تقرا تاريخها واذا قرانا هذا التاريخ فاننا ننساه ونتعامل معه علي انه ماض والمهم ان ننظر للحاضر والمستقبل.


ايها الاحباب. التاريخ هو مجدنا ومجد اباءنا التاريخ هو حاضرنا ومستقبلنا وكما روى الحاكم في مستدركه من حديث عبد الله بن سعد بن ابي وقاص رضي الله عنهما انه قال كان ابي سعد بن ابي وقاص ياخذ بايدينا انا واخوتي يوقفنا علي مشاهد رسول الله اي مواقع الغزوات واثار رسول الله ويروي لنا ما شهد من الماضي ويقول لنا تعلموا تاريخكم وتعلموا سيرة نبيكم فانها مجدكم ومجد ابائكم اما نحن فللاسف الشديد ضاع منا هذا التاريخ


سبب تسمية ميقات ذو الحلفية بابيار علي


واظن ان الجميع يعرف المدينة المنورة بل ان معظمنا ذهب اليها وسار في طرقاتها ولعل بعضنا يعرف ابيار علي وهي ميقات اهل المدينة المنورة الذي ينوي عنده ويحرم من اراد منهم الحج او العمرة وكانت تسمي في زمن النبي صلي الله عليه وسلم ذي الحليفة ولعل البعض يظن انها سميت ابيار علي نسبة لعلي بن ابي طالب رضي الله عنه وهذا غير صحيح. والصحيح انها سميت بذلك نسبة لعلي بن دينار وعلي بن دينار هذا جاء الي الميقات عام 1898م حاجا اي منذ حوالي مائة عام فوجد حالة الميقات سيئة فحفر الابار للحجاج ليشربوا منها ويطعمهم عندها وجدد مسجد ذي الحليفة ذلك المسجد الذي صلي فيه النبي وهو خارج للحج من المدينة المنورة واقام وعمر هذا المكان ولذلك سمي المكان بابيار علي نسبة لعلي بن دينار.


من هو علي بن دينار ؟


اتدرون من هو علي بن دينار هذا؟ انه سلطان دارفور تلك المنطقة التي لم نسمع عنها الا الان فقط لما تحدث العالم عنها ونظنها ارضا جرداء قاحلة في غرب السودان كانت منذ عام 1898م وحتى عام 1917م سلطنة مسلمة لها سلطان اسمه علي بن دينار وهذا السلطان لما تقاعست مصر عن ارسال كسوة الكعبة اقام في مدينة الفاشر عاصمة دارفور مصنعا لصناعة كسوة الكعبة وظل طوال عشرين عاما تقريبا يرسل كسوة الكعبة الي مكة المكرمة من الفاشر عاصمة دارفور واذا كنا في مصر نفخر ونشرف اننا كنا نرسل كسوة الكعبة وكان لنا في مكة التكية المصرية فان دارفور لها مثل هذا الفخر وهذا الشرف.


هذه الارض المسلمة تبلغ مساحتها ما يساوي مساحة جمهورية فرنسا ويبلغ تعداد سكانها 6ملايين نسمة ونسبة المسلمين منهم تبلغ 99% اي ان نسبة المسلمين في دارفور تفوق نسبتهم في مصر والذي لا تعرفونه عنها ان اعلي نسبة من حملة كتاب الله عز وجل موجودة في بلد مسلم هي نسبتهم في دارفور اذ تبلغ هذه النسبة ما يزيد عن 50% من سكان دارفور يحفظون القران عن ظهر قلب حتى ان مسلمي افريقيا يسمون هذه الارض دفتي المصحف وكان في الازهر الشريف حتى عهد قريب رواق اسمه رواق دارفور كان اهل دارفور لا ينقطعون ان ياتوه ليتعلموا في الازهر الشريف


واصل المشكلة هناك ان دارفور يسكنها قبائل من اصول عربية تعمل بالزراعة وقبائل من اصول افريقية تعمل بالرعي وكما هو الحال في صحراوات العالم اجمع. يحدث النزاع بين الزراع والرعاة علي المرعى والكلا وتتناوش القبائل بعضها مع بعض في نزاع قبلي بسيط تستطيع اي حكومة ان تقضي عليه غير ان هذا لم يحدث في السودان بل تطور الامر لما تسمعونه وتشاهدونه الان. لماذا كل هذا؟!!



لان السودان هي سلة الغذاء في افريقيا لان السودان هي اغني واخصب اراضي العالم في الزراعة لان السودان اكتشف فيها موخرا كميات هائلة من البترول ومثلها من اليورانيوم في شمال دارفور فلو استقر السودان المسلم لحل الامن والرخاء والسخاء بالمنطقة كلها ولاصبحت السودان ملجا وملاذا للمسلمين والعرب اجمعين ولهذا لم يرد اعداء الاسلام لهذه المنطقة ان تنعم بالاستقرار ولا ان تعتمد علي نفسها فماذا يفعلون؟ يشعلون النزاعات في انحاء البلاد ليصلوا بالامر الي تقسيم هذه الارض الي اربع دويلات. دولة في الغرب تسمي دارفور ودولة في الشرق ودولة في الجنوب ودولة في الشمال في جنوب مصر لقد نفذوا خطتهم هذه فعلا في الجنوب ودب النزاع بين الشمال والجنوب واقروا ان حق تقرير المصير بانفصال اهل الجنوب سينفذ بعد خمس سنوات من الان وبعد ان تم لهم ما ارادوه في الجنوب التفتوا الي الغرب واشعلوا فيه نار الفتنة والخلاف سعيا وراء حق تقرير المصير هناك ايضا وواكد لكم ان النزاع سيصل الي الشرق عن قريب وسيكون حق تقرير المصير هو الحل ايضا وستذكرون ما اقول لكم وافوض امري الي الله.


واذكر لكم قصة الجنوب. ان نسبة المسلمين في جنوب السودان حوالي 16% ونسبة النصارى 17% اي ان الفارق 1% فقط والباقي من السكان وثنيون فاي تقرير مصير هذا الذي ينادون به؟ السر في هذا يا اخوتي في الله. انهم ياملون في نجاح حركات التنصير في ضم 5% من السكان الي النصرانية خلال الخمس سنوات القادمة وعلي هذا سترتفع نسبتهم الي 23% وهم في سبيلهم هذا يعتمدون علي قعود المسلمين عن الدعوة لدينهم وزيادة اعدادهم في الجنوب



اعرفتم الان يا اخوتي لماذا يذهب كارتر رئيس مجلس الكنائس العالمي الي الجنوب دائما؟ للاشراف علي تنفيذ هذا المخطط.

اتدرون ان 13 وزيرا من وزراء اوروبا وامريكا ذهبوا الي دارفور في الثلاثة شهور الاخيرة فقط؟. وان اخر زوار دارفور وزير الخارجية الامريكي؟. وما دارفور هذه لتتحرك لها وزارة الخارجية الامريكية؟. في حين لم تتحرك جامعة الدول العربية ولا منظمة الموتمر الاسلامي. ولو ان كل مسلم من المليار مسلم تبرع بجنيه مصري واحد. لاصبحت السودان جنة من جنات الارض. ولكن ما من تحرك ولا تفاعل ولا حتى شجب او استنكار بل تقاعس وصمت رهيب. ولا حول ولا قوة الا بالله



تلكم يا اخوتي هي المشكلة في السودان الحبيب وتلكم هي قصة دارفور الارض الغالية صاحبة اعلي نسبة من حملة كتاب الله عز وجل التي تبلغ نسبة المسلمين فيها 99% ارض كانت في يوم من الايام سلطنة اسلامية لها سلطان عظيم اسمه علي بن دينار يكسو الكعبة..



اللهم انصر الاسلام واعز المسلمين. اللهم من ارادنا والاسلام والمسلمين بخير فوفقه لكل خير ومن ارادنا والاسلام والمسلمين بشر فاشغله في نفسه واجعل كيده في نحره وادر الدائرة عليه اللهم اقم فينا دولتك وارفع لواءك وحكم فينا شريعتك. انك ولي ذلك والقادر عليه وصل اللهم علي سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم