الارق هو عدم القدرة على النوم او عدم القدرة على البقاء نائما لفترة معقولة
ويشتكي المصابون بالارق من عدم القدرة على اغلاق اعينهم او اراحة اذهانهم لاكثر من دقائق معدودة
والاسباب الرئيسية للارق في العادة تتركز في الشعور بالخوف والضغط العصبي،
والقلق والافراط في استخدام المنبهات كالشاي والقهوة
واستخدام ادوية معينة واحيانا يبدو الارق بلا اي سبب واضح.



انواع الارق



هناك ثلاثة انواع مختلفة من الارق الارق العرضي والحاد والمزمن
النوع الاول هو الذي يدوم ما بين ليلة واحدة الى بضعة اسابيع وتقريبا كل الناس قد تعاني منه في وقت من الاوقات
بسبب القلق وضغوط الحياة النوع الثاني يحدث عندما تتراوح فترة عدم انتظام النوم
او عدم القدرة على النوم لفترات متواصلة بين ثلاثة اسابيع وستة اشهر.
النوع الثالث المزمن والاكثر خطورة يحدث عندما يتكرر الارق كل ليلة لاكثر من شهر.




الاسباب


هناك اسباب عديدة للارق يمكن تلخيصها في الاتي


•• ارتجاع المريء وهو ينتج في الغالب عن ضعف العضلة العاصرة التي تفصل بين المعدة والمريء ويودي هذا المرض الى استيقاظ المريض عدة مرات اثناء الليل حيث يشعر بسريان حامض المعدة الى حنجرته وهو نائم.

• استخدام المنبهات مثل الشاي والقهوة اللذين يحتويان على الكافيين المنبه والسجائر التي تحتوي على النيكوتين وتناول الحلوى والسكريات او استخدام انواع معينة من الادوية.

• جفاف الجسم كما في حالات القيء الشديد والاسهال الشديد حيث يودي نقص الماء في الجسم الى تركيز المنبهات والهرمونات في الدم مسببا الصداع والالم والارق والعصبية وقد يكفي شرب بضعة اكواب من الماء لحل المشكلة.

• عدم ممارسة الرياضة حيث تودي ممارسة الرياضة وبذل المجهود البدني عموما الى اصابة الانسان بالتعب والارهاق وبالتالي المساعدة على النوم.

• بعض حالات الجنون حيث لا يشعر المريض الذي يمر بحالة من الاضطراب النفسي ثنائي القطبية بحاجة الى النوم ويودي عدم النوم الى زيادة الحالة سوءا.

• الباراسومنيا وهي حالة من اضطراب النوم تتضمن المشي اثناء النوم والكوابيس كما يستجيب المريض لاحلامه بصورة جسدية فتراه يتحرك في السرير استجابة للاحداث التي يراها في الاحلام ويتم علاج هذه الحالة بالادوية.

• اضطراب النوم الايقاعي وهو مرض يحدث فيه ارق في بعض اوقات اليوم ونوم كثيف في اوقات اخرى ويحدث هذا كثيرا للاشخاص الذين يسافرون كثيرا بين مناطق مختلفة التوقيت في العالم مثل الطيارين حيث يحدث اضطراب في ساعة الجسم الداخلية عندما يختلف موعد شروق وغروب الشمس عن المعتاد.

• هناك ايضا الارق العارض الذي ينجم عن حدث ما مثل الالم او وجود تغيير في بيئة النوم المحيطة مثل وجود ضوء او ضوضاء معينة او حتى النوم في سرير مختلف.




العلاج



في حالة ما اذا كان الارق ناتجا عن مرض عضوي او نفسي فانه يجب علاج هذا المرض ليزول الارق لذا فالعلاج الحقيقي هو ازالة السبب.

يمكن علاج الارق ببعض التدابير الحياتية البسيطة مثل الذهاب الى النوم في موعد ثابت والاستيقاظ يوميا في موعد ثابت والامتناع عن شرب المنبهات كالشاي والقهوة لعدة ساعات قبل النوم وممارسة الرياضة بانتظام وتجنب الغفوات النهارية.

ياتي الان دور الاقراص المنومة اذا لم يفلح كل هذا اشهرها البنزوديازيبين مثل الفاليوم الا ان معظمها يسبب نوعا من التعود حيث يصبح المريض لا يستطيع النوم بدون الدواء وقد يحتاج الامر الى تقليل الجرعة بالتدريج لكسر اعتماد المريض على الدواء

احيانا تستخدم مضادات الحساسية مثل الدايفينهايدرامين للمساعدة على النوم فكما هو معروف فان النعاس من الاثار الجانبية لمضادات الحساسية احيانا توصف اقراص الميلاتونين الذي ثارت حوله ضجة كبرى منذ عدة سنوات على اساس انه يمنع الشيخوخة حيث يقوم الميلاتونين بضبط دورة الاستيقاظ والنوم لدى الانسان احيانا ايضا توصف مضادات الاكتئاب لما لها من اثر مهدئ

للاعشاب ايضا دور في العلاج مثل نبات الفاليريانا الذي يتم تعبئته الان في كبسولات ووصفه لمصابي الارق وايضا الكاموميل الشيح وحشيشة اللافندر.

اما العلاج الشعبي للارق فهو شرب اللبن الدافئ وقد وجد ان اللبن الدافئ يحتوي على نسبة عالية من التريبتوفان وهو مهدئ طبيعي وجد ايضا ان اضافة العسل الى اللبن يودي الى سرعة امتصاص الجسم للتريبتوفان

وعموما كلما كانت اعصاب الشخص هادئة فان النوم ياتي اسرع ويكون اعمق.

hgHvr >>> hk,hui ,hsfhfi ,ugh[i