الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه اما بعد

ف دانيال عليه السلام نبي من انبياء بني اسرائيل ممن لا يعلم وقته على اليقين الا انه كان في الزمن الذي بعد داود وقبل زكريا و يحيى عليهم السلام وكان في الوقت الذي قدم فيه بختنصر الى بيت المقدس وخربه وقتل فيه من قتل من بني اسرائيل وسبى من سبى واحرق التوراة وقيل انه اسر دانيال الاصغر وقيل بل وجدوه ميتا عندما دخل بختنصر بيت المقدس والظاهر انه كان في بني اسرائيل دانيال الاكبر و دانيال الاصغر والله اعلم
وقد اورد ابن ابي الدنيا باسناده الى عبد الله بن ابي الهذيل ان بختنصر سلط اسدين على دانيال بعد ان القاه في جب اي بئر فلم يفعلا به شيئا فمكث ما شاء الله تعالى ثم اشتهي ما يشتهي الادميون من الطعام والشراب فاوحى الله الى ارمياء وهو من انبياء بني اسرائيل وهو بالشام ان اعد طعاما وشرابا ل دانيال فقال يا رب انا بالارض المقدسة و دانيال بارض بابل من ارض العراق فاوحى الله اليه ان اعد ما امرناك به فانا سنرسل من يحملك ويحمل ما اعددت ففعل وارسل اليه من حمله وحمل ما اعده حتى وقف على راس الجب فقال دانيال من هذا؟ قال انا ارمياء فقال ما جاء بك؟ فقال ارسلني اليك ربك قال وقد ذكرني ربي؟ قال نعم فقال دانيال الحمد لله الذي لا ينسى من ذكره والحمد لله الذي يجيب من دعاه والحمد لله الذي من وثق به لم يكله الى غيره والحمد لله الذي يجزي بالاحسان احسانا والحمد لله الذي يجزي بالصبر نجاة والحمد لله الذي هو يكشف ضرنا وكربنا والحمد لله الذي يقينا حين يسوء ظننا باعمالنا والحمد لله الذي هو رجاونا حين تنقطع الحيل عنا…
واشتهر ان الصحابة رضي الله عنهم عثروا على قبره عندما فتحوا تستر ثم امرهم عمر بن الخطاب ان يغيبوا قبره خشية ان يتخذه الناس معبدا او يشرك بالله عنده وقيل ان الذي وجدوه رجلا صالحا والاول اشهر
واخرج ابن ابي الدنيا باسناد حسن كما قال الحافظ ابن كثير عن ابي الزناد قال رايت في يد ابي بردة بن ابي موسى الاشعري خاتما نقش فصه اسدان بينهما رجل يلحسان ذلك الرجل قال ابو بردة وهذا خاتم ذلك الرجل الميت الذي زعم اهل هذه البلدة انه دانيال اخذه ابو موسى يوم دفنه اي يوم دفن دانيال قال ابو بردة فسال ابو موسى علماء تلك القرية عن نقش ذلك الخاتم فقالوا ان الملك الذي كان دانيال في سلطانه جاءه المنجمون واصحاب العلم فقالوا له انه يولد كذا وكذا غلام يذهب ملكك ويفسده فقال الملك والله لا يبقى تلك الليلة مولود الا قتلته الا انهم اخذوا دانيال فالقوه في اجمة الاسد فبات الاسد ولبوته يلحسانه ولم يضراه فجاءت امه فوجدتهما يلحسانه فنجاه الله بذلك حتى بلغ ما بلغ قال ابو موسى قال علماء تلك القرية فنقش دانيال صورته وصورة الاسدين يلحسانه في فص خاتمه لئلا ينسى نعمة الله عليه في ذلك.
هذا باختصار ما اقتبسته من تاريخ الحافظ ابن كثير البداية والنهاية
ولا يخفى ان ما جاء في قصته هو من اخبار بني اسرائيل التي لم يثبت فيها شيء عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ومع هذا فلا حرج في روايتها لانها لا تخالف شيئا من شريعة الاسلام وهذا داخل تحت عموم قول النبي صلى الله عليه وسلم وحدثوا عن بني اسرائيل ولا حرج كما اشار الى هذا المعنى الحافظ ابن كثير في مقدمة تفسيره
والله اعلم


قصة نبي الله دانيال
لقد كان دانيال احد الذين سبوا الى بابل وقد كان شابا انذاك
وقد تقدم لخدمة الملك بسبب العلوم التي تلقاها بالرغم من كونه اسيرا وقد استطاع دانيال بفضل نعمة الله ان يتولى اعلى المراكز في الدولتين البابلية والفارسية لكن وفائه لله عرضه الى اضطهادات كثيرة لكن الله ينقذ بمشيئته من يشاء ان موضوع قصة دانيال الاساسي هي سيادة الله التنبو وانجاز تلك التنبوات من قبل موسى عقاب التجاوز ان الله سيقيم مملكة له وتدعى بعد ذلك مملكة الله القادمة هذه المملكة ستحكم للابد ويكون حاكمها واحد مثل ابن الانسان ويدعى ايضا المسيح المنتظر الذي سيظهر بعد 69 سبعة بعد اعادة بناء مدينة القدس وسيقتل بعد ذلك ستدمر المدينة وبيت الله مرة اخرى.

لسماع قصة سيدنا دانيال عليه السلام اضغط هنا


تحياتي
فيصل


kfd hggi ]hkdhg>>>>>juvdt+rwm