اللهم صل على محمد وعلى اله وصحبه اجمعين


لقد قرات لكم بان..

التامل يساعد العقل على البقاء يقظا

ميلبورن / في دراسة تعتبر الاولى من نوعها اكتشف باحث استرالي ان التامل يساعد الدماغ على البقاء يقظا لفترة اطول.

واكد الباحث دايلن ديلوس انجيلز ان جلسات التامل تحدث تغيرات في الامواج الدماغية وتترافق عادة مع الازدياد في اليقظة واشار الى انه يعتزم تقديم دراسته هذه خلال الموتمر العالمي للعلوم ايبروالذي سيعقد اواخر الشهر الحالي في ميلبورن.

واضاف انجيلز هناك الكثير من التقارير غير الموضوعية حول فوائد التامل وتابع الباحث ان التقارير السابقة عن التامل والدماغ كانت متناقضة حول تاثير ذلك على الدماغ.

واستدرك قائلا حاولت تقديم تفسير علمي للتغيرات التي تحدث في الدماغ من الناحية العصبية والجسدية عند التامل واضاف لقد درست التامل عند بعض الرهبان حيث تبين لي ان ذلك يساعد على تحقيق اليقظة عبر مراحل عدة

واكد على ان التامل هو حالة تنبه ويقظة تختلف عن اغماض العينين او النوم, مشيرا الى ذلك قد يساعد الكثيرين على التركيز على دراستهم واعمالهم.

وكما هو معروف ان الشخص الذي يمارس التامل يمر في البداية بمرحلة التركيز على التنفس ثم التوقف عن التفكير وبعدها يشعر بفقدان حدود جسده ثم يشعر بان دماغه وتنفسه اصبحا شيئا واحدا.

التامل هو اليوقى اللي هي تعتمد على جلسه معينه وتنظيم التفس والابعاد بالتفكير عن الواقع حتى نضيع في الخيال وعندها تبدا رحلة التامل المقترن بين التنفس والذهن بشكل متناغم

ومع اكتشاف المزيد من الاثار الجانبية للمركبات الكيميائية والدوائية على اختلافها, وعدم وجود اي عقار دوائي خالي من هذه الاثار, تم التوجه من قبل المرضى وحتى الاطباء الى العلاج باستخدام
وسائل الطب البديل التي تساعد على الشفاء من دون اي اضرار محتملة تصيب مناطق اخرى من صحة الانسان.

وحديثا تم اكتشاف اسلوب علاج جديد يمكن تصنيفه من ضمن فروع الطب البديل وهو التامل,
وقد اكدت العديد من الدراسات والابحاث العلمية الحديثة فوائد صحية لا حصر لها تعود على من يمارس التامل, حيث ان 30دقيقة كل يوم من التامل كافية للتخلص من الالام الجسدية وازالة
الهموم النفسية.

واثبت التامل قدرته على علاج الامراض المرتبطة بالمشاكل الانفعالية والمعرفية, وله ايضا تاثير
طبي مذهل في قدرته على خفض ضغط الدم المرتفع, وشفاء العديد من الامراض النفسية كالتوتر والقلق والكابة والاحباط, هذا الى جانب معالجة العديد من الاضطرابات كالادمان.

كما ان للتامل اسلوب معين لممارسته ويكون بالجلوس في مكان خافت الضوء بوضعية التربع
مع المحافظة على استقامة الظهر وانخفاض الذقن, ويجب ايضا فتح العينين والتركيز بالنظر على نقطة معينة سواء كانت حقيقية او يتم تخيلها, ومن ثم محاولة النفاذ من هذه النقطة الى اللاشيء
مع اخذ نفس عميق وتهميش الواقع, ويمكن الاستعانة على ذلك بترديد كلمة لا معنى لها بصورة
رتيبة او سماعها من احد اخر.

علما ان الوصول الى جلسة التامل الصحيحة, لا يتم الا من خلال دروس ومران لفترات طويلة على شكل جلسات, بحيث تستمر الجلسة ما بين 30 دقيقة الى ساعة من التركيز الشديد.

والشخص المتامل لا يستفد من هذا التامل تمام الفائدة الا اذا وصل لدرجة نسيان ما حوله, فينسى نفسه وينسى مشكلاته ويسبح في خيالاته, علما ان التركيز والتفكير الهادئ في اصله من الامور التي تعالج الضغوط النفسية والامراض الجسدية, وحتى اليوم لا يزال العلماء عاجزين عن فك اسرار واسباب التاثيرات الايجابية للتامل على الصحة بشكل عام




Mangol

kingking